أكد المهندس أحمد عبد القادر جزار، رئيس بوينج السعودية أن “بوينج” سجلت دوراً هاماً في تعزيز الأمن بالمنطقة من خلال علمها عن قرب مع حكومة وقادة المملكة العربية السعودية.
وقال المهندس أحمد عبد القادر جزار، بمناسبة مشاركة بوينج في معرض القوات المسلحة “أفد 2018” الذي أنطلقت اليوم بنسخته الرابعة برعاية كريمة من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وباهتمام ومتابعة ودعم من صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع “نؤمن في بوينج بأهمية تمكين القطاع الخاص المحلي لضمان بناء منظومة قوية للقطاع العسكري. وبما يتماشى مع تطلعات المملكة، ونحن نرغب بالمساعدة في تطوير قطاع طيران مستدام من خلال التدريب، ومواصلة تزويد شركات الطيران والدفاع في البلاد بالمنتجات والخدمات المناسبة”.
وأضاف: “لتحقيق ذلك، نؤمن بأهمية الشراكات في تعزيز تقديم منظومة الصناعات العسكرية. وعلى مدى السنوات الماضية، كنا ملتزمين بتعزيز حضورنا من خلال العديد من المبادرات، مثل الاتفاقية التي تم توقيعها مع شركة السعودية لهندسة وصناعة الطيران وشركة السلام لصناعة الطيران لتأسيس وإنشاء الشركة السعودية لمساندة الطائرات العمودية بالمملكة العربية السعودية والتي تعد الشركة الأولى في المملكة المتخصصة في مثل هذا النوع من الأعمال، وجرى افتتاح المشروع في إبريل 2017 حيث توجد منشآته في كل من الرياض وجدة”.
وأشار إلى أنه من خلال هذا التعاون المحلي، ركزت الشركات الشريكة على تنمية القوى العاملة السعودية من خلال توفير فرص عمل مستدامة للشباب السعودي، وتطوير المهارات التقنية والفنية للعاملين المحليين في مجال الطيران، وتعزيز مشاركة قاعدة توريد الطيران السعودية. مؤكداً أن الشركة المشتركة ستقوم بدعم منصات الطيران العمودي بشقيه العسكري والمدني، بما يشمل طائرات AH64 Apache، و H-47 Chinook، و AH-6i بالخدمات التالية:
• دعم شامل للصيانة والصيانة داخل المملكة.
• إدارة البرنامج وسلاسل التوريد.
• تدريب فريق الطيارين وفنيي الصيانة السعوديين.
وحول “أفد 2018” قال: بالنسبة للشركات العالمية مثل بوينج، فمن شأن المشاركة في معرض القوات المسلحة للمواد وقطع الغيار المساهمة في توفير مزيد من الدعم لجهودنا الرامية لنقل المعرفة والمهارات الفنية إلى المملكة، الأمر الذي لن يقتصر تأثيره على الصناعات المحلية فقط، بل سيدعم التوطين في مجال تصنيع قطع الغيار، وفي نهاية المطاف توطين القطاعات العسكرية في المملكة.
وأضاف: “تعتبر الفعاليات الخاصة مثل معرض القوات المسلحة لدعم التصنيع المحلي منصات هامة لتسليط الضوء على الشراكات الاستراتيجية لشركة بوينج في المملكة، والترويج لخط منتجات الشركة وخدماتها المتنوعة. كما أن حضورنا في معرض القوات المسلحة لدعم التصنيع المحلي هو أيضاً فرصة للتأكيد على أهمية المملكة العربية السعودية بالنسبة لبوينج، فهي تعد سوقًا استراتيجية للنمو الدولي للشركة”. – See more at: http://www.al-jazirahonline.com/news/2018/20180225/124106#sthash.2XHzvhqN.dpuf