تشهد غرفة المنطقة الشرقية يوم غدٍ الأحد لقاء الصناعيين مع مدير عام الإدارة العامة لدعم التصنيع المحلي بوزارة الدفاع ورئيس لجنة الاستعداد والتجهيز لمعرض القوات المسلحة (أفد2018) اللواء المهندس عطية بن صالح المالكي وذلك يوم الاحد 28 يناير 2018 بالمقر الرئيس للغرفة في الدمام.

ويستعرض اللقاء دعم وتطوير المحتوى المحلي، يتخلله حلقة نقاش مفتوحة للحديث عن اهم الاستفسارات اللازمة حول موضوع اللقاء.

وأكد اللواء عطية المالكي أن معرض القوات المسلحة لدعم التصنيع المحلي «أفد» يهدف إلى عرض الفرص التصنيعية وتعريف المصانع السعودية بمنتجاته ودعم الصناعة الوطنية وتطويرها والإسهام في توطين صناعة المواد التكميلية إلى جانب إيجاد فرص استثمارية للقطاع الخاص.

وخلص إلى ضرورة أيصال رسالة المعرض وأهدافه لرجال الأعمال من الصناعيين السعوديين من أجل خلق فرصة استثمارية جديدة تسهم في توطين الصناعة المحلية بجانب إبراز أهمية الصناعات العسكرية في دعم و تطوير المحتوى المحلي.

ويأتي هذا اللقاء تأكيدا على أهمية الشراكة الإستراتيجية التي ستجمع وزارة الدفاع بالغرفة من خلاله، حيث ينتظر أن يتم خلال هذا المعرض الذي سيستمر لمدة أسبوع مستجدات قطع الغيار وأهمية عقد الشراكات لتوطين الصناعة في المنطقة ومساهمة القطاع الخاص في هذه الصناعة.

ويشهد معرض أفد الذي ستنطلق فعالياته في الخامس والعشرين من فبراير القادم في مركز الرياض الدولي للمعارض والمؤتمرات تعزيز التواصل بين القوات المسلحة والمصانع الوطنية لتوطين صناعة قطع الغيار، كما يتضمن برنامج العمل في المعرض إقامة محاضرات وندوات مصاحبة لتبادل المعلومات والآراء والأفكار والمقترحات والخبرات لخدمة التصنيع المحلي بمشاركة الجهات الحكومية والجامعات ومراكز البحوث والقطاع الخاص والجهات المعنية.

ويسلط ” أفد 2018 ” الضوء على تأهيل المصانع الوطنية لتصنيع قطع الغيار محلياً ودعم الصناعة الوطنية وتطوير الإنتاج بما يتوافق مع المعايير والجودة والمواصفات العالمية المطلوبة، كما يستعرض المعرض سبل فتح قنوات تعاون مشترك بين القوات المسلحة والشركات والمصانع المحلية والقطاع الخاص، وإطلاع القطاع الخاص على احتياجات ومتطلبات القوات المسلحة من المواد وقطع الغيار التي يمكن تصنيعها محلياً، وأيضا المساهمة مع القطاع الخاص على نقل وتوطين التقنية وتطويرها، بالإضافة إلى تدوير الموارد المالية محلياً وتشجيع برامج السعودة.

ودعت الغرفة رجال الاعمال والمهتمين لحضور اللقاء وإثراءه بالمداخلات القيمة والمهمة.