أعلنت الإدارة العامة لدعم التصنيع المحلي بوزارة الدفاع أن هناك فرصا استثمارية واعدة في مجال الصناعات العسكرية والتكميلية المصاحبة، أمام القطاع الصناعي الخاص بهدف تعزيز المحتوى المحلي في الإنتاج والأيدي العاملة، ودعم مشروع رؤية المملكة2030.

وأوضح المدير العام للإدارة العامة لدعم التصنيع المحلي بالوزارة، رئيس لجنة الاستعداد والتجهيز لمعرض القوات المسلحة (آفد 2018) اللواء المهندس عطية بن صالح المالكي وجود دوافع اقتصادية واستراتيجية لدعم التصنيع المحلي، والصناعات التكميلية أبرزها تخفيض التكاليف المتصاعدة لمتطلبات الصيانة والإصلاح للمنظومات، واختصار الوقت، ومنع احتكار المصادر الأجنبية وإيجاد مصادر محلية بديلة تختصر الوقت وتفي بالجودة والمواصفات المطلوبة، وبأسعار أقل، بالإضافة إلى دعم المحتوى المحلي والعمل التكاملي بين المصانع الوطنية، وتدوير الموارد المالية في الأسواق المحلية.

وأكد اللواء المالكي أن دعم الصناعة الوطنية تعني توفير فرص وظيفية للشباب السعودي في مجالات مهمة كالوظائف الفنية والهندسية. وأكد في هذا الصدد ضرورة المشاركة في معارض القوات المسلحة بعرض المنتجات، أو بالزيارة والاطلاع على القطع المراد تصنيعها، إذ يوجد 55 مجالا استثمارياً وتقريباً 80 ألف فرصة تصنيعية.